السوسي: كلية الشريعة تخطو أولى خطواتها للوصول إلى ربح يرضاه الجميع

قال ماهر السوسي _ عميد كلية الشريعة والقانون في الجامعة الإسلامية بغزة_ : ” إن كلية الشريعة والقانون تخطو أولى خطواتها للوصول إلى ربح يرضاه الجميع، وهي تواصل مسيرتها العلمية في مناقشة هموم المجتمع وعرضها على أرض الواقع من أجل الخلوص إلى حكم شرعي لا حرج فيه ولا إثم على الأفراد”.

يأتي هذا في افتتاح اليوم الدراسي ” الربح في المؤسسات المالية الإسلامية”  الذي نظمته كلية الشريعة والقانون في الجامعة الإسلامية بغزة اليوم الأربعاء 26 إبريل\ نيسان في قاعة مؤتمرات مبنى القدس بالجامعة، والذي ناقشت في جلسته الأولى مقومات التمويل الإسلامي وصيغه.

وقال سالم أبو مخدة _ دكتور في كلية الشريعة والقانون في الجامعة_ في الورقة الأولى من الجلسة الأولى , والتي جاءت بعنوان” أسس المالية الإسلامية”  : ” إن النبي _صلى الله عليه وسلم_ خير من أسس للمالية الإسلامية، ولو اتبع الناس هذا المنهج في  تعاملاتهم لما تعرضوا لمشكلات مالية”.

وأجمل أبو مخدة أسس المالية الإسلامية  المتمثلة في التخلص من التبعية المالية عبر اتخاذ بنوك إسلامية مستقلة عن الأخرى الربوية واتخاذ شركات اسلامية، واتباع القواعد الفقهية الناظمة للمالية الإسلامية، إضافة إلى اتباع مقاصد الشريعة الإسلامية الخاصة والعامة التي تشترك فيها المعاملات مع غيرها من أقسام الشريعة الإسلامية.

وقال أحمد القيشاوي _ مدير عام شركة الملتزم_ في الورقة الثانية ” صيغ التمويل الإسلامي” : “إن شركته تعد أولى شركات قطاع غزة في التمويل الريادي، وتهدف للوصول إلى الصيغة النهائية المنشودة للتكافل والتضافر بين الأفراد عملاً لا قولاً”.

وعرضت الشركة أهم صيغ التمويل الإسلامية التي عملت فيها طيلة فترة عملها والمتمثلة في البيع بالتقسيط، الإجارة المنتهية بالتمليك، الإجارة الموصوفة للذمة، الوكالة بأجر وعقد المقاولة.

وقال ماهر الحولي _ دكتور في كلية الشريعة والقانون وعميد شئون الطلبة في الجامعة_ في الورقة الثالثة والأخيرة من الجلسة الأولى ” أدوات الاستثمار بين المصارف الإسلامية والتقليدية” : ” إن فروق جمة بين المصارف الإسلامية والتقليدية تمكننا معرفتها من رسم فكرة في مآلات الأمور وما يترتب عليها من أحكام” .